يعتمد ميعاد الزراعة أساساً على درجة حرارة التربة عند 15 ْم لمدة 10 أيام متتالية على عمق 20 سم الساعة 8 صباحاً .

والزراعة في الميعاد المناسب تؤدي إلى :

  • انخفاض مستوى العقدة الثمرية الأولى أي تكوين حجر منخفض للنبات.
  •  زيادة كمية الأزهار واللوز المتفتح كبير الحجم ومبكر النضج.
  •  زيادة المحصول وجودة رتبته وزيادة تصافي الحليج.
  • الحد من الإصابة بالآفات والهروب منها خاصة ديدان اللوز والحشرات الثاقبة الماصة في نهاية الموسم.
  • امحافظة على صفات التيلة المميزة.
  • جني المحصول مبكراً مما يتيح فرصة لزراعة المحاصيل الشتوية في مواعيدها.
  • الزراعة في الميعاد المناسب من أهم عناصر المكافحة المتكاملة.

 

 ويختلف ميعاد الزراعة تبعاً لقوام التربة فتكون :

في الأراضي القديمة:

خلال شهر مارس .. عند توافر الظروف الجوية المناسبة

 

في الأراضي الخفيفة والرملية :

يمكن أن تتم الزراعة حتى منتصف ابريل

وذلك لجودة تهوية هذه الاراضى وارتفاع درجة حرارتها مع العناية بالخدمة الجيدة ، وبالتالي توفر الظروف الجيدة للإنبات والنمو بالمقارنة بالاراضى الثقيلة والتي تقل فيها التهوية وتنخفض فيها درجة الحرارة.

 

المصدر: نشرة زراعة وإنتاج القطن المصري 2014 ـ إصدار: الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي ـ المادة العلمية : مركز البحوث الزراعية
Caaes

م. إجلال شعراوي

الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي والبيئة

Caaes
تسعى الإدارة إلى إحداث نهضة وتنمية ريفية متكاملة ومستدامة ونشر مجموعات من الحزم التكنولوجية المتصلة بكل نواحي الحياة الريفية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,098,270